الوهابي ترفع تظلمات عمال ومستخدمي شركة أمانور في سؤال كتابي لوزير الشغل والإدماج الـمهني

رفعت النائبة البرلمانية زهور الوهابي، عن فريق الأصالة والمعاصرة، الى وزير الشغل والإدماج الـمهني، تظلمات عدد من عمال ومستخدمي شركة أمـانور Amanor بسبب الطرد التعسفـي الذي طالهم.

وقالت زهور الوهابي، النائبة البرلمانية في سؤالها الكتابي، أن عمال شركة أمانور بمدن طنجة، وتطوان، والرباط، قد دخلوا في سلسلة من الأشكال الاحتجاجية منذ مطلع هذه السنة، بسبب تسريح الشركة لعددٍ من العمال والـمستخدمين بشكل تعسفي، ودون احترام التشريعات الجاري بها العمل، وهو ما تزامنَ مع جائحة فيروس كـورونـا، حيث تفاقمت الظروف الاجتماعية والاقتصادية للعمال والـمستخدمين.

وساءلت زهور الوهابي وزير الشغل والإدماج الـمهني، عن الإجراءات والتدابير العاجلة التي تعتزم الوزارة الوصية اتخاذها من أجل إنصاف العمال ضد إجراءات الطرد التعسفي التي اتخذتها شركة أمـانـورAmanor المنضوية تحت لواء الشركة الأم Veolia Environnement Maroc، والتي يشمل نطاق عملها أساساً منذ أبريل 2003، تشخيص وصيانة شبكات الصرف الصحي، خصوصاً في مدن طنجة، وتطوان، والرباط.

وجدير بالذكر أن مشكل عمال شركة أمانور، يعود بالأساس إلى تملص  شركة “أمانديس” المكلفة بالتدبير المفوض لمرافق الماء والكهرباء، في تنفيذ بروتوكول اتفاق “ماي 2002″ الذي وقعته إدارة أمانديس مع ولاية جهة طنجة تطوان، والجماعة الحضرية، والذي ينص علىضمان استمرارية عمال ومستخدمي قطاع الماء والكهرباء، عبر إدماجهم وتمكينهم من كافة حقوقهم التي يكفلها قانون الشغل.

غير أن العشرات من عمال ومستخدمي شركة “أمانور الكهرباء” و “سيتيلوم المغرب”، لم يشملهم الإجراء المذكور، بعد أن قامت شركات المناولة بتسريحهم بعد توقفها عن العمل، بدعوى تعرضها لإفلاس.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد