الزعيم: تراكم فواتير استهلاك الماء والكهرباء معضلة كبيرة تعاني منها الأسر المغربية الفقيرة

شكل تراكم فواتير استهلاك الماء والكهرباء على الأسر الفقيرة خلال أزمة كورونا، محور السؤال الشفوي الآني الذي تقدم به عبد اللطيف الزعيم عضو فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس النواب، إلى وزير الطاقة والمعادن والبيئة، وفي هذا السياق أشاد الزعيم بالتعبئة والاستنفار اللذين عرفهما المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب، إلى جانب شركاؤه ومختلف المنشآت الاستراتيجية للقطاع منذ بداية الأزمة الصحية لوباء كوفيد 19، والتي سمحت، في الآن ذاته، بضمان استمرارية الخدمات في كافة التراب الوطني بشكل عادي وطبيعي، وبحماية الموارد البشرية للقطاع من خطر انتشار العدوى في أوساطهم.

وسجل الزعيم أسفه من عدم اتخاذ الدولة التدابير الحقيقية كما تم في العديد من البلدان، للإعفاء الجزئي أو الكلي  لأشطر الاستهلاك المتعلقة بالأسر المعوزة والفئات الهشة المتضررة من تداعيات الأزمة، وتم الاكتفاء بالحلول السهلة وغير المكلفة، كالإعلان عن وقف أداء الفواتير  المستحقة وتأجيله إلى ما بعد فترة الحجر الصحي، وهو حل يقول النائب البرلماني عبد اللطيف الزعيم لن يؤدي إلا إلى إثقال كاهل هذه الأسر بعد تراكمه لعدة أشهر.

وساءل الزعيم وزير الطاقة والمعادن والبيئة عن التدابير المتخذة في قطاعي الطاقة والماء الصالح للشرب لصالح الفئات الهشة للتخفيف من آثار أزمة كوفيد 19، وعن الحلول المزمع اعتمادها من قبل الوزارة الوصية بالنسبة للأسر الفقيرة المثقلة بتراكم فواتير الماء والكهرباء خلال فترة الحجر الصحي.               

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد